سالم سويكر

سالم سويكر

من مواليد الكويفية سنة 1944، إلتحق بالحركة الكشفية سنة 1959 وتدرج في مهامه بهمة وصدق وإقتناع إلى أن وصل منصب مفوض مفوضية الكشافة والمرشدات في مدينة بنغازي واستمر لمدة خمس عشرة سنة، يعمل بجد ومحبة فنال إحترام المنتميين لهذه المؤسسة ناهيك عن رفاقه من القادة.
تقلد العديد من الأوسمة منها وسام الخدمة العامة ووسام الخدمة الممتازة ووسام الكشاف العربي إضافة لعدة قلائد كان آخرها قلادة العيد الخمسين لتأسيس الحركة الكشفية، ويعد الراحل من أبرز شخصيات العمل التطوعي والخيري في الحركة الكشفية.
كتبت عنه إحدى مرشدات هذا النشاط قائلة: "سوف تذكرك غابات أشجارنا التي غرستها بالرجمة والمغفرة، وداعاً أيها الأب والمربي إلى جنة الخلد مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا... يصعب عليّ أن أجد كلمات تصف عطاءه وإنسانيته، وقدرة تأثيره على كل من يحيطون به، كان ركيزة وقامة شامخة ظللت مفوضية كشاف بنغازي من التحاقه بها حتى رحيله".
وكتبت عنه مفوضية كشاف بنغازي قائلة: "كان أكثر من ذلك كله كان العطاء بلا حدود، كان العمل بلا كلل، كان قدوة بلا شوائب، كان أول العاملين وآخر المحتفلين، تجده وقت الندرة ويختفي وقت الكثرة كان الصورة الحسنة في أذهان كل البناغزة عند ذكر كلمة كشاف ...... باختصار لقد كان كشافًا" رحمه الله وُسِدَ ثرى بنغازي يوم 2017.08.32

المصدر: محمد عقيلة العمامي