هنا بنغازي
1.jpg

 اختار لنفسه طريقا وعرة تفضي إلى عالم شديد الخصوصية في التعبير والتلقي «التجريدية الغنائية» واستحضار الباطني العميق بكل خفة، بفعل تراكم المشاهدات البصرية من حياة الناس العاديين وخبرات أخرى تجمعت بفعل السنين وعمله الدؤوب في هذا المجال، الذي أنتج في أغلب الحالات أعمالاً أنيقة تطفو على السطح بجمال ألوانها المتوهجة وتدرجاتها المفعمة بالحيوية والإتقان وتغوص في العمق الإنساني بطريقة إخراج أشكالها وصياغاتها النهائية، فالفنان كان لا يرضى بالتشابه والتقليد ومحاكاة التجارب الأولى للتشكيل الليبي المتمثلة في التسجيل والرصد التاريخي الواقعي، بل كان دائم البحث عن الجديد الخاص به.

متفرد في طرح اقتراحاته متفرد في معالجتها، ربط بين ما أنتج في الغرب من أساليب حديثة وطرق في التعبير، وما يعتمل في ذاكرته التشكيلية من مفردات محلية أضفت على أعماله اللقاء بين الغرب والشرق، القديم والحديث، الساذج والمدرك، الروحي والعقلي، عمل في مجال الملاحة الجوية لفترة من الزمن ثم تفرغ للعمل الفني، فأبدع الكثير من الأعمال الفنية وشارك في الكثير من المعارض في الداخل والخارج وزينت أعماله الكثير من كتب الأدباء والشعراء في ليبيا، كان بعيداً عن مؤسسات الزمن الأول وبعيداً عنها في الزمن الثاني.

يرسم طفولة اللعب التي افتقدناها جميعاً بكل رهافة في زمن القسوة، بل كان يرسم «عذوبة رسوم الأطفال»، بدائية الزمن الأول للماضي الجميل واستحضار مشاهد يصعب تذكرها، فهي حالات وجدانية ممزوج فيها البصري المرئي باللامرئي فكل ما يعلق بالذاكرة يظهر في نصوصه المرسومة، موسومة بذاكرة شعبية منتبهة لكل ما حدث ويحدث في شكل انفعالات الفرشاة وسرعتها وأثر الأيدي العابرة وبصماتها وخطوط واهية متقطعة وخربشات أخرى لكلمات غير مقروءة تظهر نصوصاً مختلفة عن السائد ومليئة بالخبرة الإنسانية العميقة.

وعي تشكيلي مبكر قادر على التأثير والوصول إلى المتلقي والتغيير في نمط الذائقة البصرية السائدة، قوة تعبيرية مفعمة بالحيوية في تفصيلاتها وشكلها العام منتج فني حداثوي قادر على الوصول إلى الآخر بعد أن تجاوز الحدود الجغرافية للوطن.

تربطه علاقة وثيقة بالأدباء والشعراء الليبيين وصدرت أغلفة كتب عديدة تتزين بلوحاته الفنية البديعة وتضفي رصانة على الإصدارات وتبعث رسائل لتحسين الذائقة البصرية في أوساط النخب المثقفة والمهتمة بهذا المجال،. رحل الفنان وترك أعماله الفنية على جدران من إقتناها وعلى رفوف الكتب التي تزينها هذه الأعمال وفي وجدان أصحاب الذائقة البصرية المدركة لخطابات الحداثة.

ولد الفنان حسين ديهوم في مدينة بنغازي 1958 وعمل في مجال الملاحة الجوية وبعدها تفرغ للعمل الفني، ورحل وترك أعماله الفنية قبل أن ينال القدر الكافي من التقدير على تجربته الفنية المميزة في 2016.04.01.

المصدر:
عدنان بشير معيتيق

القائمة البريدية

سجل الآن في القائمة البريدية للحصول على جديد الموقع عبر بريدك الإلكتروني